Cargando

Intifada, con nombre de mujer (34 años y la llama sigue viva)  

Español/Árabe

Intifada, con nombre de mujer (34 años y la llama sigue viva)

 

Desde los inicios de la lucha del pueblo palestino contra la colonización – primero británica y luego sionista – de nuestra tierra, la mujer palestina ha tenido, y tiene, un papel fundamental y destacado.  A pesar de ello, fue con el estallido de la Primera Intifada cuando se evidenció de cara al mundo el papel que jugaba la mujer palestina. La Primera Intifada se inició el 8 de diciembre de 1987, con el atropello deliberado de un camionero sionista a unos trabajadores palestinos; fue la mecha que encendió la llama y que enseguida se extendió al resto del territorio palestino.

En aquel gran levantamiento que duró 6 años, la más larga revuelta en la historia de los pueblos que luchan de forma desarmada contra la ocupación y la opresión, las mujeres palestinas organizadas tuvieron un papel esencial, de muy diversas formas: enfrentándose cara a cara a los soldados sionistas armados hasta los dientes; apoyando a los jóvenes y rescatándolos de las garras del ejército cuando les arrestaban; organizando la resistencia civil y no violenta, mediante el boicot a los productos israelíes y fomentando el consumo de productos locales; impartiendo clases a alumnado de colegios y universidades que fueron cerradas por las autoridades de la ocupación, para que jóvenes y niños no vieran interrumpido su proceso educativo.

A pesar de la dureza de la represión por los ocupantes, nuestro pueblo con sus jóvenes y mujeres a la cabeza no se rindió, y puso a la ocupación en aprieto – militar, político y económico -, puesto que no había manera de acabar con la determinación y resistencia de un pueblo que anhelaba su libertad y dignidad. Jamás olvidaremos las imágenes de soldados sionistas rompiéndoles los huesos a los jóvenes – la que era conocida como “política de los huesos rotos” – por órdenes de Isaac Rabin, quien años más tarde, en un acto de absoluta denigración humana a todos los niveles, sería “premio nobel de la paz”.  Sólo pudieron acabar con la conocida como Intifada de las Piedras mediante la gran estafa de las negociaciones de paz, comenzadas con la conferencia de paz de Madrid en 1991, que allanó el camino a los nefastos acuerdos de Oslo. Estos acuerdos no sólo no han traído la paz, sino que siguen asfixiando a nuestro pueblo mediante una Autoridad Nacional Palestina colaboradora y subyugada a la ocupación, mediante la mal llamada “coordinación de seguridad”, que tan sólo vela por la seguridad del enemigo ocupante y reprime cualquier intento de resistencia y organización de nuestra gente.

Hoy día, a pesar del intento de la Autoridad nacida en Oslo de relegar el papel de la mujer palestina a los cuidados o las ong`s, vemos a una nueva generación de jóvenes palestinas que no se rinden y siguen luchando en los campus de las universidades, en las calles y en los barrios de toda la Palestina ocupada, para avivar esa llama de la resistencia, decididas a seguir teniendo su lugar de liderazgo en la lucha por una Palestina libre del río al mar.

En el movimiento de Mujeres palestina Alkarama, invitamos a todas nuestras compañeras en la Palestina Histórica y en la diáspora a unirse en la lucha con todos los medios que estén a nuestro alcance.

Para todas las mujeres palestinas que quieran unirse a nosotras para sumar fuerzas y luchar juntas, pueden contactar con nosotras a través del correo electrónico alkarama1917@gmail.com

الانتفاضة الشعبيّة الكُبرى التي حَملتها نساء فلسطين

  أربعة وثلاثون عاما .. المسيرة مُستمرة والشعلة لا تزال تَشتعِل وَتُضيء 

 منذ بواكير نضال شعبنا الفلسطيني ضد الاستعمار البريطاني- الصهيوني قامت المرأة الفلسطينية بدورًا أساسيًا بارزًا في حركتنا التحررية، وعلى الرغم من ذلك، فقد ظهر دورها واضحاً وجلياً للعالم أكثر من أي وقت مضى مع اندلاع انتفاضة شعبنا في 8 كانون الأول (ديسمبر) 1987 حينما أقدم سائق شاحنة صهيوني عمداً، على دهس عدداً من العمال الفلسطينيين في مخيم جباليا للاجئين ..الفتيل الذي سيشعل اللهب وينتشر على الفور في جميع أنحاء فلسطين المحتلة.

في تلك الانتفاضة الشعبية الكبرى التي استمرت 6 سنوات متواصلة، وكانت أطول انتفاضة شعبية في تاريخ الشعوب العزلاء التي تقاتل ضد الاحتلال والقمع، لعبت المرأة الفلسطينية وحركتها المنظمة دورًا أساسيًا بشتى الطرق والوسائل المختلفة، فمن المواجهات المباشرة ضد الاحتلال، وجهاً لوجه، ودعم الشباب وإنقاذهم من براثن الجيش الصهيوني إلى تنظيم المقاومة المدنية والشعبية ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية وتوفير البديل الوطني من الإنتاج المحلي، وصولاً إلى دورها الريادي في التعليم الشعبي البديل وتعليم الطلبة في الكليات والجامعات والمدارس التي أغلقتها سلطات الاحتلال حتى لا ينقطع الشباب والفتيان والفتيات عن العملية الدراسية.

وفي الوقت نفسه أسست النساء الفلسطينيات في الشتات واللجان النسوية واتحاداتها الشعبية في المنفى والمهاجر شبكة قوية مع شعبنا داخل فلسطين ومع شقيقاتهن المناضلات في الوطن عبر توفير كل عوامل الصمود والإسناد على المستويات كافة

وبرغم وحشية آلة القمع الاحتلالية، واصل شعبنا انتفاضته، وفي مقدمة صفوفه شبابه ونسائه ولم يستسلم ، بل وضع الاحتلال في مأزق عسكري وسياسي واقتصادي غير مسبوق، وتعذرت كل سبل قمعه وفشل العدو في إنهاء إصرار ومقاومة شعباً تمرد ويتوق إلى حريته وكرامته.

لن ننسى أبدًا صور الجنود الصهاينة وهم يكسرون عظام الشباب – وما عُرِف بـ «سياسة القبضة الحديدة وتكسير العظام» – بأوامر من إسحاق رابين وزير الحرب آنذاك، والذي أشرف شخصياً على جهاز القمع الصهيوني زمنا طويلا ، وممارسته كل أشكال الإهانة الإنسانية المطلقة ضد الشعب الفلسطيني ثم يجري منحه «جائزة نوبل للسلام» !

ولم يتمكن الاحتلال من إنهاء «انتفاضة الحجارة» إلا من خلال ممارسة الخديعة السياسية الكبرى عبر ما يسمى «مفاوضات السلام» التي بدأت بانعقاد «مؤتمر مدريد» عام 1991 الذي مهد الطريق بدوره لاتفاقيات أوسلو الكارثية 1993 التي لم تفشل في «إحلال السلام» بل عملت على حصار وخنق شعبنا الفلسطيني من خلال استجلاب سلطة محلية عميلة خاضعة للاحتلال، تمارس «التنسيق الأمني» الذي يضمن أمن العدو المحتل والمستعمرين فيما يقمع أي نشاط فلسطيني مقاوم أو حراك شعبي يسعى لتنظيم شعبنا

اليوم ، على الرغم من محاولة سلطة أوسلو إقصاء المرأة الفلسطينية ومصادرة دورها الوطني والسياسي وحشرها في دوائر العمل داخل «مؤسَّسات الرعاية»  أو «المنظمات غير الحكومية» نرى جيلًا جديدًا من الشابات الفلسطينيات اللواتي لا يستسلمن ويواصلن النضال في حرم الجامعات والشوارع وقرى ومدن ومخيمات فلسطين المحتلة لإذكاء شعلة المقاومة عازمات على الاستمرار في دورهن المقاوم وتبؤء موقعهن القيادي المركزي في النضال التحرري من أجل فلسطين حرة من النهر إلى البحر.

أننا في حركة نساء فلسطين – الكرامة ، ندعو أنفسنا وجميع رفيقاتنا ورفاقنا في فلسطين والشتات إلى المشاركة في النضال بكل الوسائل الممكنة والمتاحة، كما ندعو جميع النساء الفلسطينيات اللواتي يرغبن في الانضمام ألينا التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني الآتي :

alkarama1917@gmail.com

Deja una respuesta

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *